برقية ولاء و طاعة بمناسبة الذكرى الأربعيين للمسيرة الخضراء المظفرة

الحمد لله وحده، و الصلاة و السلام على سيد الأنبياء والمرسلين وعلى اله و صحبه أجمعين ، مولانا صاحب الجلالة و المهابة أمير المؤمنين و حامي حمى الملة و الدين أدام الله عزكم و علاكم ، نعم سيدي أعزكم الله بعد تقبيل يديكم الكريمتين، و تقديم ما يجب من فروض الطاعة و الولاء و التشبت بعرشكم المنيف، والإعراب عن التعلق الدائم بشخصكم الكريم.

 يتشرف خدام الأعتاب الشريفة، أعضاء المكتب المسير للجمعية المغربية لربابنة صيد الرخويات باسمهم الخاص و نيابة عن كافة ربابنة و ضباط الصيد البحري بالمغرب بأن يقدمــوا إلـى السدة العاليـة بالله آيـات التبجيــل و التقـديــــر و الإجلال و فروض الطاعة و الامتثال و أصدق مشـــاعر الحب و الولاء والإخلاص والوفاء بمناسبة  الذكرى الأربعين للمسيرة الخضراء المظفرة وكل الأطياف التي تعمل إلى جانبهما في إطار عملهما الجمعوي والتنموي الذي أصبح منبرا أساسيا في حياة جميع المغاربة، الذي يعتبر مبادرة سامية لجلالتكم، معربين عن تجندنا الدائم ووقوفنا وراءكم، للدفاع عن الوحدة الترابية وسيادة المملكة المغربية الشريفة. مولاي صاحب الجلالة إن خدامكم الأوفياء أعضاء الجمعية المغربية لربابنة صيد الرخويات إذ ينتهزون هذه المناسبة الغالية للتعبير للقائد الملهم عاهل البلاد المفدى وضامن وحدتها عن ما يخالجهم من شعور بالفخر والاعتزاز بما تولونه جلالتكم للقضية الوطنية الأولى الوحدة الترابية ، أبقاكم الله يا مولاي ملاذا لرعيتكـم و حصنـا حصينــا لشعبكـم و بـارك الله سديــد خطواتكــم، و حفظكم في سمو ولي العهد المبجل الأمجد صاحب السمو الملكي مولاي الحسن و أن يشد أزركم بصنوكم صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد و سائر أسرتكم الشريفـة ، إنه سميـع مجيــــب و السلام على المقام العالي بالله و رحمته تعالى وبركاته
خدام الأعتاب الشريفة أعضاء المكتب المسير للجمعية المغربية لربابنة صيد الرخويات.

 

 

Merci de nous suivre à: